مقالات

لمّا يسارع الرجال لتصويب كلام النساء

اعتاد الكثير من الرفاق في التقدّمية والطليعية، من أصحاب مطالب الحرية والعدالة والمساواة عامةً، على أن النساء يتوجّهن إليهم بالكلام لما يطالبن بحقّ من حقوقهن. اعتادوا، كما المسؤولين، لغةً تطالب وقد ترتجي، يجب أن تفنّد وتبرهن، تسوق الأمثال الدالّة على الأهلية، تعد بعدم الخروج عن “الإجماع والتوافق”، تتبنّى وتفاوض، … لغةٌ، إذا حضر في عبارةٍ من عباراتها طفلٌ ذكرٌ بين مئة ألف أنثى، تنتقل إلى صيغة المذكّر. لغةٌ، إذا خرجت عن اللائق في المطالبة، تُدان بالعنف، وتساق كدليلٍ على عدم الأهلية، الخروج، والتطرّف.
Advertisements